Monday, April 21, 2008

لمن أكتب ..؟

أن تبحث عن شيء ما كي تقول، في وصف شعور ما ألم بك، بغض النظر عن ماهية هذا الشعور .. ألم ، سعادة حزن ..... أيا كان، أن تصف هو الشيء الهام هنا، أمــا أن تنجح في إن تنقل هذا الوصف كتابة بهــذه الدرجة من الدقة أو تلك فهو الشيء الرائع .. مقدمــة لابد منها كي اســرد حقيقة أفكار ما، جالت بخاطري .. منذ مدة وأنا لم اكتب شيئا هنا أو حتى بدفتر أوراقي، وربما هذا ما جعل من سؤالي ذو معنى .. ولمـــاذا نكتب؟ .. هل نكتب لنا أم نكتب للآخرين .. أن تكتب هي أن تمتلك الرغبة في أن تنقل تجربة أو خبرة ما إلى الآخرين .. وان كان محور حياتك هو أنت وأنت فقط، فأنت تكتب لتجعل لصوتك صدى لا يسمعه إلا أنت لا أكثر ولا اقــل، أنت قصرته على ذلك، واخترت سلفاً .. أنا لماذا اكتب .. أيا كان ما اكتبه، أرى انه لا يبتعد كثيراً عن الوصف في النمط الثاني .. فانا لســت من هؤلاء أصحاب القضايا الجدلية والنظريات، ولست من أنصار التيارات والاتجاهات .. بل حتى لست من أصحاب التجارب الحياتية العريضة التي يفاخر بها أصحابها، ويجوبون الشرق والغرب، ساخطون على بعضها، متبرئون من جزئها، راضون عن أكثرها!! آمرين العالم بالإصغاء إليهم والى تجاربهم العظام .. لست أنا أيا من هؤلاء .. فقط أنا اكتب في الغالب لأنا _ بمناسبة أنا هنا جاء احدهم ليحدثني عن خطأ الاعتقاد الشائع بكره كلمة ( أنا) .. بينما أنا لا أرى في (أنا) سوى المزيد من (أنا) _ حد فاهـم حاجه _ إذاً فها أنا بعد طول ســرد وحـديث أصل إلى حقيــقة أنني إنما اكتــب لي أنا، ولكن تلك الحقيقة تجاورها أخرى تضفي عليها الرونق والبريق وتعطيها الروح والحياة، ألا وهي أنني وان كنت اكتب في الأساس لأحكي عني وعن يومي، فانا أجد الروعة الحق ودفء الصدق بين كلماتكم المتابعة المشجعة الطيبة، التي كثيرا ما أقف أمام ما تقول وتكتب على صفحاتها منبهرة، بوضوح منطقها وجمال تسلسها وعذوبته .. والتي أعطتني الكثير والكثير .. أعطتني إحساس رائع بالمشاركة .. وشعور جميل بالود والصـدق، بل أكثر من ذلك، أعطتني انطباع بان هناك آخر يمكن أن تتفق أو تختلف معه في الرأي، وفي كلا الحالتين لن تجد سوى المزيد والمزيد من الاحترام المتبادل والثقة .. أعطتني الكثير والكثير .. حقا الكثير .. ربما هو الوقت الآن كـي يكتب كل منكم ليجيب عن سؤالي بالأعلى .. لمن اكتب .. لمن تكتب .. لمن تكتبون أخواني وأصدقائي الأعزاء .. ؟
ولكم كل الود وحالص التحية

11 comments:

mohand said...

بكتب لنفسي وللمجتمع والناس واصدقائي ولحياتي
وعائلتي
وكده يعني

بس بحس بنفسي لما بكتب

هو دا كل الموضوع

Tamer Nabil said...

ازيك ياولاء

اخبارك اية

----

اكتبى زى ما انتى عايزة مش مهم مين يتفق معاكى او يختلف

المهم تكتبى كل اللى انتى حاسة بية

ربنا يوفقك

تحياتى

Tamer Nabil said...

ترن ترن

الو
ولاء موجودة

انتى فين

اختفيتى تانى لية

طمنينا عليكى

تحياتى

mohand said...

ارجو المرور علي اخر موضوعاتي في مدونة الباحث عن الحقيقة باسم استفتاء عن الافتاء يهمني رايك
تحياتي

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

مهند said...

السلام عليكم
عيد سعيد وكل عام وانتم بخير

مهند المصرى

فارس القمر said...

السلام عليكم
يمكن انا اول مرة ازو المدونه هنا
لانها عجبتنى جدا وعجبنى مواضيعها الجميله
فشخصيه مثلك قد نقول ان شاء الله لاتتوقفى عن الكتابه واكتبى بكل مافى داخلك من احساس
وكل ماتراة عينيك بكل وضوح
طاب مسائك وسعدت ايامك
دمتى بخير

وتقبلى مرورى
فارس

مواطن مصري said...

المهم نكتب و نقول الي جونا قبل ما ننفجر

tota said...

انا معاهم كلهم وزى ما بيقولولك كملى واكتبى الى انتى عايزاة وحساة وربنا معاكى

Tamer Nabil said...

كل سنة وانتى طيبة

عيد سعيد

فينك بس

وحشتينا

مع خالص تحياتى

Ahmed Moghazy (Ibrahim) said...

فينك يا ولاء؟